آخر الأخبار

سيدة الونيسي تردّ بقوّة على المشككين في كفاءتها وتكشف حقيقة قرابتها بالغنوشي

زووم تونيزيا | الاثنين، 12 نوفمبر، 2018 على الساعة 15:19 | عدد الزيارات : 3071
قالت سيدة الونيسي المقترحة لتولي وزارة التكوين المهني والتشغيل في التحوير الوزاري أنّ حظوظ الحكومة في نيل الثقة من مجلس نواب الشعب كبيرة "ونأمل أن ننطلق في العمل في أقرب وقت " وفق تعبيرها.  

 

 

وفي ما يخص الجدل الذي أثير منذ اقتراح اسمها لتولي وزارة  التشغيل، اكدت الونيسي في تصريح لموزاييك اف ام أنّ بعض السياسيين روجوا لأكاذيب وشككوا في كفاءتها "ما يثبت أنّهم يرفضون أن يحظى الشباب بمواقع متقدمة في القرار وأن ينالوا حظهم من التسميات".


وبيّنت الونيسي إنها في حال نيل ثقة البرلمان ستكون أصغر وزيرة في حكومة الشاهد (من مواليد 1987)، مشيرة الى أنّها متحصلة على باكالوريا آداب في فرنسا ودرست في جامعة السوربون وتحصلت على إجازتين الأولى في التاريخ والثانية العلوم السياسية وتخصصت في السياسات الاجتماعية في باريس كما انطلقت في التحضير لرسالة الدكتوراه حول السياسيات الاجتماعية واشتغلت كمستشارة في البرلمان الأوروبي.


وأكّدت الونيسي أنّها ليست جديدة على السياسة ولم يقع اقتراحها لتولي منصب وزير عن طريق الصدفة، مشيرة الى أنّها تقدّمت كرئيسة قائمة عن حركة  النهضة في 2014 في فرنسا الشمالية وفازت ودخلت البرلمان وكانت عضو لجنة المالية منذ 2016 إلى 2018 قبل أن يقع تعيينها ككاتبة دولة في وزارة التشغيل متابعة "كنت في قلب مؤسسات الدولة لمدّة 4 سنوات بين البرلمان والمؤسسة التنفيذية وهذا ردّي على من يقول كيف لمتحصلة على الاستاذية في التاريخ أن تتحول الى وزيرة".


وشدّدت الونيسي أن لا قرابة تجمعها برئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، قائلة "الغنوشي ليس خالي أو زوج خالتي عكس ما تم تداوله في وسائل الإعلام".