آخر الأخبار

سلمى اللومي: لا أفكر في الترشّح للرئاسة وهذا سبب إستقالتي من رئاسة الجمهورية

زووم تونيزيا | الثلاثاء، 11 جوان، 2019 على الساعة 15:42 | عدد الزيارات : 891
كشفت سلمى اللومي عن سبب إستقالتها من منصبها كمديرة لديوان رئيس الجمهورية نافية أن تكون إستقالتها ناتجة عن خلاف مع رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، وأنّ ذلك يعود إلى خوفها من أن تخرج عن الحياد الذي يفرضه رئيس الجمهورية في التعامل مع الأحزاب وذلك بحكم إنتمائها إلى النداء.

 

 

وقالت سلمى اللومي في تصريح لموزايك اف ام إنّ رئيس الجمهورية يحرص على ضرورة البقاء على الحياد في التعامل مع جميع الأحزاب بمن فيها نداء تونس. متابعة "لكي أشعر بالراحة ولا أخرج على الحياد الموجود في الرئاسة استقلت".
وكشفت أنّه خلال عملها في رئاسة الجمهورية كان الإهتمام منصبّ على إنجاح القمة العربية التي احتضنتها تونس في مارس المنقضي. 


ومن جهة أخرى، قالت سلمى اللومي إنّه ومهما يكن قرار المحكمة بخصوص الخلاف حول تمثيلية الحزب بين شقي النداء، فإنّه سيتمّ التوصّل إلى حلّ لهذا الإشكال مشيرة إلى أنّ شق الحمامات هوّ الشق الأغلبي وهو يضم أغلب أعضاء الكتلة النيابية المحسوبة على النداء، وأنّ هذه الكتلة ستتعزّز بنواب حركة مشروع تونس بعد التحالف الذي تمّ الإعلان عنه لتشكّل ثاني أكبر كتلة في البرلمان بعد كتلة حركة النهضة.


وأضافت أنّ التحالف الجديد دخل في مفاوضات مع العديد من الأحزاب من أجل إعادة تجميع نداء تونس، مشددة في هذا السياق على ضرورة التخلي عن الزعامات ووضع مصلحة تونس فوق الجميع مشددة على ضرورة وضع حدّ للتشتت الراهن لإتاحة امكانية القيام بالإصلاحات وخلق مجموعة حاكمة قادرة على تنفيذ برامجها.


هذا وأكّدت اللومي أنّها لا تفكّر في الترشح للرشاسة وأنّ التحالف الجديد لم يحدّد بعد إسم مرشّحه، مشيرة إلى وجود ما لا يقل عن 20 شخصية مؤهلة للترشح للرئاسة.


وشدّدت على ضرورة أن يكون المرشّح قريب من جميع أطياف الشعب التونسي وأن "لا يدخلنا في صراعات داخلية وأن يكون بعيدا عن الشعبوية".