سياسة

الهاروني يكشف عن ملامح التحوير الوزاري المرتقب

زووم تونيزيا | الجمعة، 26 أكتوبر، 2018 على الساعة 15:03 | عدد الزيارات : 2822
أكد رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني، إنّ النهضة لن تتخلى عن موقفها الداعم للاستقرار الحكومي اعتبارا لالتزامات تونس مع المنظمات والبنوك الدولية وهي على أبواب انتخابات في 2019.  

 

 

وشدد الهاروني في تصريح لموزاييك اف ام على حرص حركة النهضة على أن تكون علاقتها برئيس الجمهورية ايجابية، آملا أن تبقى رئاسة الجمهورية نقطة وحدة لا تفرقة بين الأطراف السياسية، متابعا "الخلاف بين رئيسي الجمهورية والحكومة لن يترك البلاد تتقدّم والنهضة والنداء عليهما أن يكونا جزء من الإستقرار الحكومي ونحن مستعدون لمناقشة تحوير تتوسع به المشاركة السياسية ويساهم في تحسن أداء الحكومة".


كما نفى الهاروني أن تكون حركة النهضة من تقود المشاورات المتعلقة بالتحوير الوزاري المرتقب، مؤكّدا أنّ رئيس الحكومة هو من يقرر لكن من واجبه التشاور مع حلفائه، مشدّدا في هذا الإطار على ضرورة أن يكون التحوير مبني على الكفاءة والنزاهة لا المحاصصة الحزبية.


وأشار إلى أنّ مشاورات رئيس الحكومة بخصوص هذا التحوير لا تتوقّف عند حركة النهضة، قائلا ''النهضة ليست وحدها في الحكومة نحن طرف في الحكومة ولا نقودها... رغم أنّ الأزمة داخل نداء تونس أثرت على علاقة رئيس الجمهورية بالحكومة، ورئاسة الحكومة بالحكومة ذاتها".


وأوضح أنّ التحوير الوزاري المرتقب سيكون مبني على تقييم موضوعي لعمل جميع الوزارات وإعادة النظر في عدد كتّاب الدولة مستبعدا في ذات السياق أن يقرّر نداء تونس مغادرة الحكومة، رغم احترامه لأي قرار سيصدر عن الحزب معتبرا أن قرار المغادرة سيكون له تأثير سلبي على المشهد السياسي في تونس.