سياسة

اِعترافات جديدة للاِبن القاتل: الكلمات الأخيرة للأمّ التي كانت أولـى الضحايا .. وهكذا نجا الأب

زووم تونيزيا | الأحد، 30 ديسمبر، 2018 على الساعة 18:48 | عدد الزيارات : 23067
زووم - اِعترف مساء أمس المشتبه في تورطه في جريمة قتل والدته وشقيقاته في واد الليل من ولاية منوبة، بجريمته.

 

ووفق ما نقلته صحيفة الشروق اليوم الأحد، فإنّ القاتل اِعترف أنّه قرّر التخلّص منهن عبر طعنهن بالسكين ثم فتح قارورة الغاز وإشعال المنزل وهن في الداخل من أجل التمويه وحتـى يُسجّل الحادث كأنّه حريق وليست جريمة مُدبرة.

 

واِعترف الاِبن أنّ والدته كانت أوّل من قرّر التخلّص منها عبر طعنها مرتين رغم توسلاتها بأنّ لا يُؤذي بناتها أثناء قتلها، فيما اِنتظر بعد إكمال جريمته وإنهاء حياة شقيقاته أن يعود الوالد إلاّ أنّه تأخّر الشيء الذي جعله يُضرم النار ويفرّ.

 

هذا وأضاف أنّه أقدم على فعلته بسبب فشله مُقابل نجاح شقيقاته، حيث كان يُلقب بـ"الفاشل" نظراً لعدم نجاحه في دراسته وفي حياته المهنية، وتابع "قتلتهن لأنهن يعتبرنني فاشلا ولم أنجح في حياتي الدراسية ولا العملية كما أنهن ناجحات ومتفوقات في الدراسة ويعتبرهن والداي أيقونات نجاح.. لذلك قررت قتل الجميع''، وذلك وفق نفس المصدر.

 

يُذكر أنّ الناطق الرسمي بإسم الادارة العامة للحرس الوطني العقيد حسام الدين الجبابلي أكّد في تصريح له أمس أنّ الاِبن القاتل اِعترف بجريمته وأكّد أنّ دوافعه كانت بالأساس بسبب التفرقة في التعامل بينه وبين شقيقاته من قِبل أمّه وأيضًا بسبب نجاح كل من في العائلة، مُوضّحًا أنّ الدوافع وراء الجريمة النكراء كانت إجتماعيّة بالأساس وخاصةً بسبب الخلافات مع العائلة واستهلاكه للمخدرات.

كلمات مفاتيح :
وادي الليل