سياسة

رئاسة الجمهورية توضّح حول ميلاد وثيقة قرطاج 3

زووم تونيزيا | الخميس، 3 جانفي، 2019 على الساعة 16:29 | عدد الزيارات : 1005
أكدت الناطقة الرسمية باسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش في تعليقها على ما راج حول ميلاد وثيقة قرطاج 3 على خلفية اجتماع قصر قرطاج الأخير الذي دعا إليه رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي لبحث مستجدّات الوضع العام بالبلاد بحضور رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب ورؤساء المنظمات الوطنية ورؤساء أحزاب الائتلاف الحاكم لا أساس له من الصحة.  

 

 

وأضافت قراش في تصريح للإذاعة الوطنية أنه لن تكون هناك جلسات أخرى الا في صورة عدم توصّل الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل الى حلّ يجنّب البلاد الإضراب العام في 17 جانفي 2019 ، مشددة على أن الضمانة الوحيدة لايجاد حلّ هي أن رئيس الجمهورية تثق فيه الأطراف التي يوجد بينها سوء تفاهم على حدّ قولها.


وأوضحت قراش أن رئيس الجمهورية دستوريا هو الضامن لوحدة البلاد ومن صلب دوره ان يتدخّل لحل أزمة بين أطراف منها من له صلاحيات تنفيذية وطرف اجتماعي مشيرة الى ان الحكومة لا يمكن لها أن تلعب دور الحكم لأنها طرف في النزاع مع المنظمة الشغيلة.


وشددت قراش على أن دور رئيس الجمهورية كرئيس للجميع وخبرته تمكّنه من استباق واستشراف الأحداث وان يجد بدايات حلول للأزمات، قائلة أن دوره كان التذكير باضراب 1978 وفتح الأفق ويحمّل الناس المسؤلية.